مؤسســـة أزمــــور للتنميـــة المحليــة تجدد نداءها من أجل تصنيف أزمـــور تراث إنساني عالمي

أزمورثرات أزمور
abdou Kabriti24 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
مؤسســـة أزمــــور للتنميـــة المحليــة تجدد نداءها من أجل تصنيف أزمـــور تراث إنساني عالمي
رابط مختصر

ازمورانفو24:سعيد الخاتيري

لا أحد يجادل في كون مدينة أزمور أقدم المدن المغربية حيت يعود تأسيسها قرون ما قبل الميلاد ، وبالرغم من توفرها على مؤهلات تاريخية ومعمارية وثقافية غنية إلا أن هده المؤهلات لازالت حبيسة التهميش مما جعل جزء مهم منها يندثر الشيء الذي يضعنا اليوم أمام مسؤولية تثمين التراث المادي واللامادي للمدينة وتأهيله ، وتهييء ملف متكامل لترشيح المدينة من اجل تصنيفها تراثا إنسانيا عالميا.
الحصول على التصنيف ليس بالأمر السهل ، لكنه ممكن تحقيقه إدا تضافرت الجهود خاصة وان المدينة تتوفر فيها الشروط والمعايير التي تحددها منظمة اليونيسكو وهي الجهة التي تمنح هده الصفة للمدن والمواقع التاريخية والثقافية التي تقدم ترشيحها.
كل المعطيات تؤكد أحقية المدينة نظرا لمخزونها الثقافي والتراثي العريض ، هذا التراث الذي تراكم طيلة مراحل وقرون مند ما قبل الميلاد وكدلك عبر الحضارات التي تعاقبت عليها، هذا الإرث الثقافي المتنوع المتراكم طيلة قرون من الزمن، خلق تشكيلا حضاريا متنوعا سجل حضوره في جميع الميادين، مما جعل المدينة في حاجة ماسة لهدا الاعتراف الذي سيسمح لها باستغلال المواقع التاريخية التي تتجلى في : الأسوار الإسلامية والبرتغالية ــ فضاء القبطانية أو دار السلاح ــ ضريح أبراهام مول نيس – الزوايا المنتشرة في المدينة ــ القنطرة العتيقة لازمور– المساجد العتيقة : كالمسجد الأعظم ومسجد القصبة . – نمط المعمار الإسلامي واليهودي (الصابات الرياضات العريقة) – مغارة سيدي وعدود – المقبرة اليهودية ــ فضاء دار الباشا بسيدي علي ……
إضافة الى التراث الروحي المتمثل في فن السماع والمديح وفن الملحون والصناعة التقليدية ( الطرز الأزموري والحياكة …. ) وما تتوفر عليه أزمور من إمكانيات ثقافية ـ سياحية مهمة تجعل مطلب الترشح لتصنيفها من طرف منظمة اليونسكو كتراث إنساني عالمي لامادي ضرورة ملحة مقارنة مع المواقع والمدن المغربية التي تم تصنيفها .
هده العملية التي تترافع من اجلها مؤسسة ازمور للتنمية المحلية تتطلب فريق عمل متجانس قادر على إعداد ملف متكامل يعتبر مشروع مدينة عبر تعبئة السلطات المحلية والمجلس الجماعي والباحثين والمتخصصين بتنسيق مع المديرية الإقليمية للثقافة والمديرية الإقليمية للسياحة وكل الجهات القادرة على إعطاء إضافة تعزز ملف الترشح من خلال تنظيم لقاءات وندوات علمية ومعارض تبرز المكانة التاريخية للمدينة.
ومن أجل التعريف بمعايير اختيار المواقع الأثرية لـقائمة التراث العالمي والتي تدخل في إطار اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي، التي تبناها المؤتمر العام لليونسكو في 16 نوفمبر 1972، حيت صادقت 189 دولة عليها ومنها المغرب، ويهدف البرنامج إلى تصنيف وتسمية والحفاظ على المواقع ذات الأهمية الخاصة للجنس البشري، سواء كانت ثقافية أو طبيعية، ومن خلال هذه الاتفاقية، تحصل المواقع المدرجة في هذا البرنامج على مساعدات مالية تحت شروط معينة.
وبخصوص ملف مدينة ازمور فكل الشروط المطلوبة تتوفر عليها المدينة كي يتم تصنيفها كما صنفت مدن ومواقع مغربية سابقة منها:
• موقع وليلي الأثري
• مدينة مكناس التاريخية
• قصر آيت بن حدو
• مدينة الصويرة ــ سابقاً موگادور
• فاس البالي
• مدينة مراكش القديمة
• مدينة تطوان
• المدينة البرتغالية مزگان ــ الجديدة
• الرباط، العاصمة الحديثة والمدينة القديمة: تراث مشترك
وعملية الترشح الرسمي تسبقها عملية التسجيل في القائمة الإرشادية المؤقتة لمواقع التراث العالمي، أو القائمة المؤقتة لمواقع التراث العالمي و هي جرد لخصائص موقع ما لكل دولة على حدى التي تعتزم كل دولة طرف أن تنظر في ترشيحها. وهي خطوة ضرورية لولوج اللائحة الرسمية لمواقع التراث العالمي حسب اليونسكو، يتم المصادقة عليها من طرف لجنة التراث العالمي.
وتهدف وزارة الثقافة ووزارة السياحة إلى إدراج هذه المواقع الأثرية إلى اللائحة الأصلية ك”تراث إنساني عالمي” في المستقبل القريب بعد إعداد الملف من كافة الجوانب، ومن بين أبرز المواقع التي أدرجت على القائمة المؤقتة مدينة الدار البيضاء التي قدمت ترشحها تحت شعار “الدار البيضاء، مدينة القرن العشرين، ملتقى طرق التأثيرات”.
وبالمناسبة ندرج لائحة بعض مواقع التراث العالمي المغربية التي أدرجت في القائمة المؤقتة لليونسكو الخاصة بالمغرب والمرتبة حسب تاريخ إدراجها كالتالي: مدينة زرهون ، الجامع الكبير بتازة ، المسجد الأعظم تينمل بالاطلس الكبير، مدينة ليكسوس، مغارة تافوغالت بوجدة ، معلمة الكور بمكناس منتزه تلاسمطان الوطني شفشاون محمية نباتات دم الخالدات بالأطلس الكبير ، منتزه اخنيفيس بإقليم طانطان ،واحة فكيك ،المنتزه الوطني الداخلة ، مدينة الدار البيضاء .
ومن هنا نلاحظ أن أحقية مدينة أزمور بالترشح لهدا التصنيف مقارنة مع مواقع أخرى مرشحة مما يجعل المسؤولية مشتركة وجماعية من اجل الترافع الثقافي الذي يعتبر في حد ذاته إشعاعا ثقافيا وتراثيا سيساهم لا محالة في التفكير المستقبلي للإستتمار المحلي واستغلال المؤهلات الثقافية والمعمارية لتحقيق التنمية المحلية المنشودة الشيء الدي سيرفع من مكانة المدينة كقطب سياحي خاصة السياحة الداخلية.
إن مؤسسة أزمــور وهي تجدد نداءها الدي أطلقته سنة 2015 من أجل الترافع الثقافي تدعو كافة المسؤولين والفعاليات إلى جعل التراث والثقافة محور لتحقيق التنمية وهدا الترافع سيمكننا من تأهيل المدينة والعمل على تزيينها وتتمين تراثها ورد الإعتبار إليها باعتبارها من أقدم المدن العالمية التي جاء ذكرها في العديد من المراجع العالمية.
• *رئيس مؤسسة أزمور للتنمية المحلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!