جهة الدار البيضاء- سطات : لقاء حول التجميع الفلاحي من الجيل الجديد

azemmourinfo24
جهوية
azemmourinfo2420 ديسمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 20 ديسمبر 2021 - 10:16 مساءً
جهة الدار البيضاء- سطات : لقاء حول التجميع الفلاحي من الجيل الجديد

ازمورانفو24:

تم اليوم الاثنين 20 دجنبر 2021 بالدار البيضاء، عقد لقاء جهوي حول التجميع الفلاحي من الجيل الجديد بجهة الدار البيضاء – سطات، بهدف تحسيس مختلف الفاعلين الجهويين والمتدخلين من أجل تعزيز عملية إنشاء مشاريع التجميع الفلاحي من الجيل الجديد بالجهة .

ويندرج هذا اللقاء، المنظم من طرف وكالة التنمية الفلاحية (ADA)، بتعاون مع المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الدار البيضاء سطات، في إطار تنزيل محاور استراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030” الجديدة على المستوى الجهوي، ولا سيما “الجيل الجديد” من التجميع الفلاحي .

وانخرطت جهة الدار البيضاء – سطات، التي تضم أكثر من 1200 وحدة صناعية ، تثمن، بالإضافة إلى الإنتاج الجهوي ، المنتوجات الفلاحية القادمة من الجهات الأخرى، في إطار هذه الاستراتيجية الجديدة للتجميع من خلال بلورة أكثر من 16 مشروعا للتجميع الفلاحي تهم جميع السلاسل الفلاحية.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية، المهدي الريفي، أن هذا اللقاء يندرج ضمن اللقاءات الجهوية التي تأتي في سياق خاص يتميز بالانطلاق الفعلي لإستراتيجية الجيل الأخضر وإطلاق مشاريع للتجميع من الجيل الجديد، مبرزا أن تشجيع التجميع الفلاحي يندرج ضمن التدابير المتخذة من طرف وزارة الفلاحة بغية تطوير وتحديث الفلاحة الوطنية، وذلك في إطار كلا المحورين الأساسيين لاستراتيجية الجيل الأخضر والمتعلقين بإعطاء الأولوية للعنصر البشري واستدامة التنمية الفلاحية.

وأوضح أن التجميع الفلاحي يعتبر نموذجا مبتكرا لتنظيم الفلاحين حول فاعلين خواص أو تنظيمات مهنية، من أجل تفادي العوائق المرتبطة بالهياكل العقارية ، فضلا عن تمكين الفلاحين الم ج م ع ين من الاستفادة من تقنيات الإنتاج الحديثة ، ومن التمويل وكذا الولوج إلى الأسواق الداخلية والخارجية، مضيفا أن “المجم عين من جهتهم، يضمنون تموين الوحدات الصناعية الفلاحية بمنتجات ذات جودة عالية ومضمونة المسار وكل ذلك في إطار شراكة مربحة لكلا الطرفين”.

وأضاف السيد الريفي، أنه منذ انطلاق مخطط المغرب الأخضر، عملت الوزارة على إرساء الإطار التنظيمي والتحفيزي لتشجيع مشاريع التجميع الفلاحي، كما عملت على تطويره وتحسينه بطريقة تدريجية و معقلنة بناء على التجربة الميدانية والمكتسبة، مذكرا في هذا الخصوص، بالنصين التطبيقين الجديدين للقانون رقم 12-04 المتعلق بالتجميع الفلاحي .

وأبرز أن هاذين النصين يهدفان بشكل أساسي إلى تبسيط مساطر المصادقة ومنح إعانات الدولة الخاصة بالتجميع الفلاحي، ومراجعة الشروط والمعايير الأهلية، ودمج نماذج وسلاسل جديدة للتجميع، وإدراج معدات تربية الماشية في لائحة المعدات المستفيدة من الإعانات بنسب تفضيلية.

من جهته ، أشار المدير الجهوي للفلاحة بجهة الدار البيضاء – سطات، عبد الرحمن النايلي، إلى أن هذا اللقاء يأتي في إطار مواصلة سلسلة اللقاءات الجهوية حول التجميع، مبرزا أن الهدف من هذه اللقاءات يكمن في تحسيس كافة الفاعلين والمتدخلين من أجل تعزيز إرساء جيل جديد من مشاريع التجميع في الجهة.

كما سلط الضوء على إمكانات الجهة في مجالات الفلاحة والصناعة الغذائية ، مشيدا بالجهود التي تبذلها وكالة التنمية الفلاحية والفدراليات البيمهنية الفلاحية وكافة المتدخلين، من أجل تعبئة الأراضي الفلاحية في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص، وتأطير المنتجين وتنظيمهم .

وأبرز السيد النايلي أن جهة الدار البيضاء سطات، تعد قاطرة للتنمية الفلاحية في المغرب، مشيرا إلى أن الجهة تساهم بنسبة 16 في المائة في الناتج المحلي الزراعي الوطني .
من جانبه، أشاد رئيس غرفة الفلاحة بالجهة عبد القادر قنديل، بالإنجازات التي تحققت بفضل مخطط المغرب الأخضر ، مشيرا إلى أن هذه الخطة الاستراتيجية مكنت القطاع الفلاحي من تحقيق نتائج إيجابية على مستوى سلاسل القيمة المختلفة، من حيث زيادة الإنتاج والقيمة المضافة لمختلف المنتجات الزراعية .

وتابع أن هذا الوضع تبين خلال جائحة كورونا، ففي الوقت الذي واجهت فيه العديد من الدول صعوبات وحتى انقطاعا في سلاسل الإمداد، تمكن المغرب من تزويد سوقه بكميات كبيرة من جميع المنتجات الزراعية بأسعار مناسبة، مشيرا إلى أن ذلك يعكس فعالية الاستراتيجيات الوطنية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس .

من جهته، أكد الأمين العام للاتحاد المغربي للزراعة والتنمية الريفية (كومادر)، محمد يوسف العلوي، أن الفدراليات البيمهنية المنضوية تحت لواء (كومادر)، مقتنعة بأن التجميع الفلاحي يعد إطارا قادرا على تبسيط وتخفيف الإجراءات المعقدة المتعلقة بالأراضي والتمويل، وتعزيز تثمين المنتجات الزراعية وتسهيل تسويقها.

واعتبر أن حضور الفلاحين يشهد على تأييد وقناعة الجميع بأهمية التجميع الفلاحي من الجيل الجديد، مشيرا إلى أن هذا النموذج يعتبر نهجا مبتكرا للجمع بين صغار المزارعين والفدراليات البيمهنية على أساس شراكة رابح-رابح.

وحسب السيد العلوي، فإن الفدراليات البيمهنية الفلاحية، مستعدة لمواكبة تنفيذ هذا المشروع الذي يشمل جميع سلاسل القيمة الفلاحية، سواء الحيوانية أو النباتية، مشيرا إلى أن التجميع على المستوى الجهوي سيسهم في تعزيز سلاسل الإنتاج الفلاحي، مما سيسمح بتحقيق أهداف الجيل الأخضر، لا سيما في ما يخص ظهور وتوسيع الطبقة الفلاحية الوسطى.

وتميز هذا اللقاء بعرض فيديو حول مزايا التجميع الفلاحي من الجيل الجديد، الذي خفف شروط ومعايير الأهلية للتمويل وامتد ليشمل القطاعات الفلاحية الأخرى.

كما تم خلال هذا اللقاء ، الذي تميز بحضور العديد من الفاعلين والمتدخلين في القطاع الفلاحي على مستوى جهة الدار البيضاء-سطات، تقديم عرض حول الإمكانات الفلاحية التي تزخر بها الجهة.

ويندرج هذا الجيل الجديد من مشاريع التجميع ضمن المحور الأول لاستراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030” المتعلق بإعطاء الاولوية للعنصر البشري، وذلك من خلال اعتماد نماذج تنظيمية جديدة وتعاونيات فلاحية وتجميع فلاحي يجمع بين القيمة الاقتصادية والاجتماعية .

كما يهدف إلى تشجيع التجميع الفلاحي ضمن التدابير المتخذة لتطوير وتحديث الفلاحة الوطنية. وستعد مشاريع التجميع الفلاحي من الجيل الجديد بمثابة مجالات جهوية ووطنية لتلقين التقنيات الجديدة للفلاحين .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!