رسالة إلى السيد وزير الصحة حول خروقات وتجاوزات السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة ذات الصلة بموضوع الإعتداء على ممرضات التخدير والإنعاش بمستشفى آزمور.

2014-02-03T22:26:43+00:00
2014-02-04T18:14:45+00:00
أزمورالصحةجهوية
3 فبراير 2014آخر تحديث : منذ 6 سنوات
رسالة إلى السيد وزير الصحة حول خروقات وتجاوزات السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة ذات الصلة بموضوع الإعتداء على ممرضات التخدير والإنعاش بمستشفى آزمور.
رابط مختصر


 الجديدة، في : الإثنين 03 فبراير 2014 

نخبركم، السيد وزير الصحة، أنه وعلاقة بموضوع الاعتداء الهمجي الذي تعرضت له الأخوات ممرضات التخدير والإنعاش بالمستشفى المحلي آزمور، على يد الطبيب (ز. ع) رئيس مصلحة التوليد بمستشفى محمد الخامس بالجديدة (تفضلوا جنابكم بقراءة الشكاية والبيان رفقته)، فقد قام السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة رفقة كل من السيد مدير المستشفى الإقليمي بالجديدة والسيد رئيس المصلحة الإدارية والاقتصادية الإقليمية والسيدة المسؤولة عن خلية الشكايات بمندوبية الصحة بالجديدة، بزيارة ميدانية للمستشفى المحلي آزمور، وذلك يوم الأربعاء 29 يناير 2014 على الساعة التاسعة صباحا.
وللأسف الشديد، السيد وزير الصحة، فإن الطريقة التي تمت بها هذه الزيارة لم تساهم إلا بالزيادة في مستوى الاحتقان والتوتر داخل المستشفى، وهدفت بالأساس إلى زرع الرعب والتخويف بين صفوف الأطر المتضامنة مع الممرضات المتضررات، ذلك أن السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة حاول نهج أسلوب المباغتة، حيث تولى شخصيا الإشراف على “ضبط الحضور” وتوجيه بعض الاستفسارات الشفاهية، في جو يسوده التوثر والقلق، إلى الأطر التمريضية فقط، وذلك أمام أنظار معاونيه (..).
ومما يأسف له أيضا، السيد وزير الصحة، أن السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة قام خلال هذه الزيارة، كذلك، باستدعاء الممرضات المتضررات من أجل “استنطاقهن” والضغط عليهن لإضعافهن وحملهن على التراجع عن شكايتهن الجماعية، وقد تعمد رفقة كل الأعضاء المرافقين له التعامل مع الممرضات المتضررات بأسلوب السلطوية والترهيب والقمع، ذلك أن معظم الأسئلة والخطابات، الموجهة للممرضات المتضررات، لم تكن تصب تماما في منحى واقعة الاعتداء، وإنما ركزت بالأساس على محاور هامشية وخارجة عن الموضوع، من قبيل :
–       التوبيخ لأجل التوجه إلى السيد عامل إقليم الجديدة بنظير الشكاية المقدمة إلى السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة ؛
–       البحث في أسلوب وطريقة صياغة الشكاية والجهات التي ساعدت الممرضات المتضررات على ذلك ؛
–       ترهيب وتخويف إحدى الممرضات المتضررات بأنه قد لا يتم ترسيمها بالرغم من توفرها على سنة ونصف من الأقمدية ؛    
–       البحث حول مجريات الوقفة الإحتجاجية المزمع تنظيمها يوم غد الثلاثاء 04 فبراير 2014 ؛
–       التشكيك في نزاهة بعض أعضاء مكتبنا النقابي، والدفع بأطروحة كاذبة وواهية تعتبر أن الغرض من تبني مكتبنا النقابي لهذا الملف هو النجاح على حساب الممرضات المتضررات ؛
–       تحسين صورة الطبيب المشتكى به واعتباره مثال يحتدى به في الكفائة المهنية وأنه هو الآخر قد يدلي بشكاية في الموضوع
–       اعتبار أن مهنة الطبيب تشفع له إن أخطأ أو خرج عن الصواب ؛
–       (…).
كما أن السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة يحاول، خلال هذه الأيام، إحداث التفرقة والبلبلة بين الممرضات المتضررات، وذلك من خلال استهداف احداهن، لتميزها بشخصية هادئة وودودة، حيث قام باستدعائها لوحدها إلى مكتبه، يوم الجمعة المنصرم على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال، إلا أنها، وبعد طول انتظار، لم تتمكن من ملاقاته نظرا لاجتماعاته المتواصلة والمطولة.
إن مكتبنا النقابي، السيد وزير الصحة،  يتابع عن كتب التحركات المفضوحة والتصرفات العقيمة التي يحاول السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة من خلالها إذكاء النعرات وتسميم الأجواء عبر برمجته لمشاورات واجتماعات نقابية مكثفة يوم الجمعة المنصرم، أي عقب بياننا النقابي (رفقته)، الذي تمت الإشارة فيه إلى غياب التواصل مع الشغيلة الصحية، وتعمده استثنائنا من ذلك، وذلك محاولة لتدارك أخطاءه وهفواته واستغلال الوضع لصالحه وربما إرضاء أطراف على حساب آخرين من أجل إفشال جهودنا في الدفاع عن المطالب العادلة والمشروعة للممرضات المتضررات وبالتالي الضرب في عمق كيان مكتبنا النقابي.        
إن كل هذه الممارسات الترهيبية والأساليب العدوانية توضح بالملموس الحرب الشرسة التي يقودها السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة على مكتبنا النقابي وأعضائه ومناضليه، وذلك في محاولة لكبح الحريات النقابية وعرقلة العمل النقابي الحر والنزيه والتصدي لنضالاتنا المستمرة والمستميتة ضد كل أشكال الفساد الذي يعرفه القطاع الصحي بالإقليم.   
وعليه، فإنه وأمام غياب الشفافية والمصداقية والحيادية في التعاطي مع ملف الممرضات المتضررات، ولأجل ضمان حقهن في تحقيق نزيه وعادل، فإن مكتبنا الإقليمي للصحة بالجديدة يطالبكم، السيد وزير الصحة، بضرورة إيفاد لجنة تحقيق وزارية محايدة من أجل فتح تحقيق معمق ونزيه في كافة المواضيع السالفة الذكر أعلاه، واتخاذ كافة التدابير القانونية في هذا الباب.
وفي الأخير، وصلة بنقطة ضبط التأخرات والتغيبات، المشار إليه أعلاه، والتي تقمص السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة دور المتشدد بشأنها، فإن المكتب الإقليمي للصحة بالجديدة المنضوي تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل يحث، بدوره، على ضرورة التفعيل الحقيقي للدورية الوزارية المتعلقة بالتغيبات بكافة المؤسسات الصحية بالإقليم، دونما أي حيف أو تمييز، ويدعوكم، السيد وزير الصحة، في هذا الباب، بضرورة فتح تحقيق جدي ومسؤول من أجل الوقوف عن كتب على مجموعة من التجاوزات المتعلقة ليس فقط بالتأخرات وإنما التغيبات المتواصلة عن العمل، وكذا ظاهرة الموظفين الأشباح التي تعرفها إدارة مندوبية الصحة بالجديدة والتي يتستر عليها السيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة.
وفي انتظار ما يفيد، تقبلوا فائق تقديرنا واحترامنا.
والســـــلام
                                                                                                      عن المكتب الإقليمي للصحة بالجديدة
                                                                                                                   ج.و.ص – إ.م.ش
 
نسخ موجهة إلى :
–       السيد عامل إقليم الجديدة ؛
–       السيد الكاتب العام لوزارة الصحة ؛
–       السيد الكاتب العام للجامعة الوطنية للصحة (الإتحاد المغربي للشغل).
 
 
المرفقات :
–       نسخة من شكاية الممرضات المتضررات الموجهة للسيد المندوب الإقليمي للصحة بالجديدة مسجلة بتاريخ 24 يناير 2014 ؛
–       نسخة من بيان المكتب الإقليمي للصحة بالجديدة – إ.م.ش –  بتاريخ 28 يناير 2014.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!