ازمور انفو24بقلم :أحمد ذو الرشاد 
أصدرت الغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، قرارها القاضي بإدانة شخص والحكم عليه بعشر سنوات سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية الضرب والجرح بواسطة السلاح والتسبب في عاهة مستديمة، وحكمت على الضحية بسنتين حبسا نافذا من أجل جناية تبادل الضرب والجرح وترويج المخدرات. وتوصلت الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بهشتوكة، بإشعار يفيد تعرض شخص للاعتداء بالسلاح الأبيض بدوار الخربة بمركز سيدي علي بن حمدوش بأزمور. وبعد انتقال دورية إلى المكان، علمت أن الضحية تم نقله في حالة غيبوبة إلى المستشفى المحلي بأزمور ومنه إلى الجديدة لتلقي العلاج الضروري. واستمعت الضابطة لشقيق المعتدى عليه، فصرح أنه كان ببيت شقيقته، وفجأة سمع ضجيجا بالزقاق إذ، شاهد شقيقه والمتهم رفقة أخيه بصدد تبادل السب والشتم، فوجد المتهمين غادرا المكان، وبعد ذلك، علم من بعض أبناء الدوار، أن شقيقه تسلح بسكين من الحجم الكبير وتوجه حيث يقطن غريمه المعروف باندفاعه وجبروته. وتوجه حيث يقطن المتهم رفقة أخيه، ولما اقترب من مقر سكنهما، شاهد الثلاثة (شقيقه والمتهم وأخوه) بصدد تبادل الضرب والجرح بواسطة السلاح، وخوفا على نفسه، ظل بعيدا يتابع فصول العراك، وشاهد الأخير يسقط على الأرض بعد الاعتداء عليه من قبل المتهم وشاهد الدم ينزف من يده، قبل أن يفاجأ بأحد أبناء الحي يحمل إناء به كف أخيه، فأصيب بغيبوبة لفظاعة المشهد ولم يسترجع وعيه إلا بالمستشفى.